الـمغـرب اليـوم

  الرجوع إلى النسخة الإنجليزية من جريدة المغرب اليوم

إعلاناتكم هنا

فــــنــــون

حـيـاة الـمـغـربـيـة

مـراسـلـة

الصفحة الرئيسية

فـنـون

عـنـاء

 

تستعد لاطلاق ألبومها الثاني، والجمهور الباكستاني تذوق فنها

كل ما تطمح إليه الفنانة حياة المغربية هو أن يصل صوتها، الذي يجمع أصالة الغناء الشرقي، وصفاء الموسيقى الأندلسية، إلى جمهورها حيثما كان. وبالرغم من أنها غنت بأكثر من لغة، فأن حياة المغربية ما تزال تعتبر نفسها في أول الطريق وتحلم بأن تحقق النجاح الذي يستحقه صوتها.

ففي حوار أجراه معها جميل محسن بمساعدة المصور كمال محمد أحمد لحساب مجلة زهرة الخليج، أعربت حياة المغربية عن اعتقادها بأن الموهبة إذا وجدت وصقلت بشكل جيد فسوف تخلق إبداعا جميلا حيث تقول: "أنا تربيت في بيت مشبع بالموسيقى، فوالدي شاعر وعازف ناي، وجدي كان مغرما بالغناء والموسيقى الأندلسية، وعندما تفتحت عيناي على هذا المناخ الفني عرفت معنى الموسيقى وشعرت بأن الطريق ممهد أمامي، كما جائت مشاركتي في برنامج "نجوم الغد" الذي كان بالنسبة لي أولى الدرجات للصعود إلى عالم الفن، وحتى اليوم ما زلت أعتبر نفسي في أول الطريق، لأن طريق الفن طويل ولا يمكن أن يقنع الفنان بالوصول إلى مرحلة محددة فيه."

عن عشقها للطرب، تقول المطربة حياة المغربية: "ففي بداية حياتي تتلمذت على أصوات اسمهان ووردة ومحمد عبد الوهاب، وإن كنت ما زلت أردد مثل هذا الغناء الطربي الأصيل، أما الغناء الشعبي، الذي اكتشفته من خلال والدي، فقد زودني بالثراء والتنوع.

وحاليا تستعد حياة المغربية لإطلاق ألبومها الثاني حيث تقول بهذا الخصوص: "في هذا الألبوم سأقدم نفسي بكل مشاعرها وأحاسيسها الصادقة، وسوف أجمع بين الغناء التقليدي والطربي والإيقاعات المختلفة التي ترضي غالبية الأذواق، حيث سأغني للشعراء أحمد الشرقاوي وعبد الأمير العيسى وسعد المسلم والمحتار وعبد الله خلف والساهر، ومن الملحنين د. عبد الرب إدريس ود. يعقوب الخبيزي والفنان محمد البلوشي وفهد ناصر وجاسم ثمار وحمد المانع وغيرهم."

أما عن الأغنية المغربية فتقول حياة: "الأغنية المغربية تجاوزت حدودها وبيتها وقدمت أصواتا مهمة، مثل نعيمة سميح وعبد الوهاب الدوكالي، ومن ثم جائت رجاء بلمليح وسميرة سعيد وليلى غفران."

ومما لا يعرفه الجمهور المغربي هو أن حياة المغربية وقفت أمام الجمهور الباكستاني لتطربهم بصوتها العذب من خلال دويتو باللغة الأوردية مع مطرق باكستان الأول شاه زمان حيث تتحدث عن تفاعل الجمهور الباكستاني معها وتقول: "من الصعب أن أصف تفاعل الجمهور الباكستاني، الذي وصل عدده إلى أكثر من 30 ألفا في حفل أعياد الميلاد الماضية، فقد وجدت أمامي جمهورا محبا وعاشقا للغناء، وقد زرت باكستان وأحييت فيها بعض الحفلات، كما قمت بتصوير الدويتو مع المطرب الباكستاني شاه زمان بطريقة الفيديو كليب، وبالمناسبة فهو يروي حكاية "مجنون ليلى".

أما عن مشاريعها القادمة فتختتم حياة المغربية حديثها بالقول: "هناك مفاجأة كبيرة أستعد إطلاقها، حيث أن هناك أغنية مشتركة تتحدث عن السلام والحرية في العالم، وسوف تقدم بأربع لغات: العربية والإنجليزية والفرنسية والأوردية، وسف أغني فيها بالعربية والفرنسية، ويشاركني الغناء باللغة الأوردية الفنان الباكستاني شاه زمان، وباللغة الإنجليزية فنانة عالمية معروفة سيبقى اسمها مفاجأة إلى حين انطلاق المشروع."

© شبكة معلومات المغرب اليوم : يمكن استعمال أو نشر أي قسم أو فصل من هذا الموقع، بشرط ذكر المصدر
جريدة المغرب اليوم : أول جريدة مغربية تصدر باللغة الإنجليزيةـ تصدر الآن صفحاتها بلغات مختلفة، رقم الإيداع القانوني: 65/85 - الترقيم الدولي: 5654-0851:
ISSN
إعداد وتصميم: حبيب كونين المغربي
إنتاج: جميعة الإعلام وتكنولوجيا المعلومات، المغرب

Sitemap